مدونة مسعود عمشوش

مدونة ثقافية تعليمية

من رواد النثر العربي الحديث

Posted by amshoosh في مارس 26, 2011

من رواد النثر العربي الحديث

رفاعة الطهطاوي ومحمد عبده

رفاعة الطهطاويالمؤسس الأول لنهضة مصر الفكرية في القرن التاسع عشر

مولده ونسبه وحياته: ولد رفاعة الطهطاوي بمدينة طهطا بمديرية جرجا إحدى مدن صعيد مصر، نشأ فيها وتربى، وتلقى مبادئ القراءة والكتابة ثم سرعان ما حفظ القرآن الكريم ، ثم ترك طهطا بعد وفاة أبيه هربا من الضائقة المادية التي أحاطت بأسرته. وفي عام 1816 التحق بالأزهر الشريف وتتلمذ على يد الشيخ حسن العطار الذي كان يُعد من نوابغ العصر في الوعي والثقافة والتفتح فاستقى منه رفاعة كثيرا ، وعندما بلغ رفاعة الخامسة والعشرين عمل مدرسا بالأزهر الشريف.

وفي عام 1826 سنحت له فرصة السفر إلى باريس، في بعثة علمية ضمّت أربعين شابا، وقد لفت رفاعة الطهطاوي أنظار مدير البعثة السيد جومار، الذي وجّه رفاعة إلى تعلم اللغة الفرنسية وترجمة مبادئ العلوم عنها.

وقد مكث رفاعة في فرنسا خمسة سنوات استقى فيها الكثير من العلوم والمعارف، وعاد إلى مصر وهو مملوء بالمعاني الجديدة فبدأ في إنشاء المدارس وترجمة الكتب وتبسيط العلوم والمعارف،ونشر الكتب، وتحرير المقالات الصحفية. وقد اكتسبت الصحافة على يديه تقدما في فن المقالة الصحفية، وتخرج على يديه جيل المترجمين الأوائل الذين أثروا الحياة الثقافية في مجالي الفكر والعمل.

أعماله :

1- إنشاء مدرسة الألسن وتأسيسها عام 1835م.

2- تحرير جريدة الوقائع المصرية.

3- تحرير مجلة روضة المدارس.

4- دعوته إلى التجديد والإيمان بقيم إنسانية جديدة في الفكر والعمل.

5- تخليص المرأة من ربقة الأوهام والمخاوف والتقاليد الجائرة. ودفعها إلى الحياة للمشاركة في بنائها.

من مؤلفاته:

1- تخليص الإبريز في تلخيص باريز.

2- مناهج الألباب المصرية في مباهج الآداب العصرية.

3- المرشد الأمين للبنات والبنين.

4- أنوار توفيق الجليل، في أخبار مصر وتوثيق بني إسماعيل.

5- نهاية الإيجاز في سيرة ساكن الحجاز.

هذا بالإضافة إلى ما ترجمه من كتب لعل من أهمها:

مواقع الأفلاك في وقائع تليماك، الذي ترجمه عن كتاب فيلنون

مواقع الأفلاك في وقائع تليماك، الذي ترجمه عن كتاب فيلنون:

telemaque de aventures Les

قلائد المفاخر في غريب عوائد الأوائل والأواخر، الذي ترجمه عن كتاب ديبنج

Apercu historique sur les moeurs et usages des nations

لماذا يُعد رفاعة علما من أعلام رواد النثرالحديث؟

1- أغنى النثر بالمصطلحات ، وأطل به على حضارة العصر ومكتسباته العقلية والمادية.

2- إغناء الفكر العربي الحديث والإشراف به على آفاق الحياة المعاصرة.

3- تيسير اللغة وتطويعها وإغناء معجمها بمصطلحات الحضارة الحديثة .

4- تبسيط التعبير والبعد عن التكلف والقيود.

5- إدخال أسلوب العرض المباشر التقريري الواضح.

ملحوظة:

على الرغم من أن رفاعة رافع الطهطاوي وقع في أخطاء تعبيرية، فقد غلبت عليه بعض تقاليد السجع، ولجأ إلى العامية أحيانا، ونقل الألفاظ والمصطلحات نقلا حرفيا من اللغة الفرنسية، وقام بتصريفها واشتق منها وكأنها كلمات عربية، إضافة إلى عدم خلو أسلوبه من الركاكة والاضطراب أحيانا، إلا أنه يُعد علما من أعلام النثر الذين ساهموا في تطويره، وأغناه بالكثير من المصطلحات والمعاني، بل ويُعد ـ بحق ـ المؤسس الأول لنهضة مصر الفكرية في القرن الماضي.

مراجع:

تعريف بالنثر العربي الحديث عبد الكريم الأشتر

مختارات من كتب رفاعة رافع الطهطاوي مهدي علام، محمد خلف الله أحمد

أدب المقالة الصحفية عبد اللطيف حمزة

معالم التطور الحديث في اللغة العربية وآدابها محمد خلف الله أحمد

الشيخ محمد عبده

مولده ونشأته:

نشأ في قرية ( محلة نصر) إحدى قرى مديرية البحيرة بالريف المصري، وكان أبوه صاحب مكانة ملحوظة في القرية، وبعد إتمامه للقرآن الكريم أرسله والده إلى طنطا لاستكمال تعليمه، فعجز عن استيعاب العلوم والمعارف نظرا لأسلوب التدريس القديم، ولكن أبيه أصر على تعليمه مما أدى به إلى هروبه إلى خاله الذي أثر كثيرا في حياته، فزرع الزهد والتقوى في قلب محمد عبده وحبب إليه دراسة الدين، وتحول الشيخ محمد عبده إلى الأزهر فدرس النحو والفقه والتفسير، ولما كانت طريقة التدريس بالأزهر تقليدية فلم يلم آنذاك بالعلوم والمعارف الحديثة، ولكن خاله لفت أنظاره إلى أهمية هذه العلوم والمعارف .

وقد التقى بجمال الدين الأفغاني ووضعا معا أسس الإصلاح الديني في العالم الإسلامي كله.وكل ما كان يشغلهما من خلال دعوتهما للإصلاح هو يقظة العالم الإسلامي على مواجهة الغرب الذي يرغب في الاستيلاء على مصادر الثروات الطبيعية والبشرية في ديار الإسلام الممزقة التي يحكمها الجهل.

لذلك قاما بتوجيه دعوتهما إلى العقل المسلم ينفيان عنه الخرافة والتواكل والدروشة ، ويحررانه من عبودية الشكليات.

مواقفه السياسية:

انضم الشيخ محمد عبده في صفوف المعارضة للمطالبة بالحريات الدستورية وكان ذلك في عهد الخديو إسماعيل، وما لبث أن خُلع إسماعيل وتولى ابنه الخديو توفيق الذي شعر بخطر الرجلين، فقام بعزل جمال الدين الأفغاني إلى باريس، واشتدت معارضة محمد عبده للخديو الجديد ، ثم ضد الاحتلال الإنجليزي ، فنُفي إلى بيروت، واستدعاه جمال الدين الأفغاني إلى باريس ، وأسسا معا جمعية العروة الوثقى، وكانت ذات صبغة سياسية ، ثم أصدرا معا جريدة العروة الوثقى عام 1884م وقد كان لهذه الجريدة أثر كبير في العالم الإسلامي ولكن لم يصدر منها سوى ثمانية عشر عددا وافترقا الرجلان ثانية وعاد الشيخ محمد عبده إلى بيروت.ثم عفا عنه الخديو فرجع إلى مصر.

مؤلفـاته:

رسالة التوحيد.

شرح مقامات بديع الزمان الهمذاني.

نهج البلاغة.

الإسلام والنصرانية مع العلم والمدنية.

أعماله:

تحديث الأزهر الشريف.

إصلاح المحاكم الشرعية.

الرد على طعون هانوتو ورينان ضد الإسلام.

تفسير القرآن الكريم بعيدا عن التقليد، وبما يوافق روح العصر،ولكنه لم يتم العمل فيه، حيث وافته المنيّة.

لماذا يعد الشيخ محمد عبده من رواد النهضة في العصر الحديث؟

1- لاهتمامه باللغة وتحرير الكتابة من رق التقليد والصنعة ولفظياتها.

2- الاهتمام بالمعنى والبعد عن الزخارف اللغوية.

3- تأثيره البالغ الذي أحدثه فيمن عاصروه ومن جاءوا من بعده.

4- التوفيق بين الفكر الإسلامي وحضارة العصر ومناهجها العلمية.

5- اهتمامه بإصلاح التربية والتعليم .

6- تحرير العقول من الجهل والخرافات والأوهام، وملامسة قضايا العصر.

7- القدرة على تطويع الجماليات اللفظية القديمة بما يخدم الأساليب اللغوية.

لقد انطلق النثر على يد الشيخ محمد عبده انطلاقا متحررا نامية قدراته على استيعاب حقائق العصر في كل ميدان.

مراجع:

بناة النهضة العربية جورجي زيدان.

الفكر العربي في عصر النهضة ألبرت حوراني

رواد النهضة الحديثة مارون عبود.

Advertisements

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: