مدونة مسعود عمشوش

مدونة ثقافية تعليمية

مهارات الدراسة الجامعية

Posted by amshoosh في مارس 28, 2011

مهارات الدراسة الجامعية

قام فريق من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بتأليف كتاب جديد بعنوان مهارات الدراسة الجامعية. ويعنى هذا الكتاب بالتعريف والتدريب على أهم المهارات التي يحتاجها الطالب الجامعي منذ أيامه الأولى في الجامعة لتحسين أدائه الأكاديمي وزيادة تحصيله وكفاءته في الدراسة. ويرى المختصون في مجال التعليم أن المهارات تمثل في النظرية الحديثة للتعليم أحد العناصر الأساسية التي يحتاجها الطالب إلى جانب المنهج المعرفي وبناء التصورات الصحيحة. وتصنف المهارات إلى عدة أنواع، منها ما يتعلق بالجوانب النفسية والاجتماعية، أو الجدارات الشخصية، أو بناء الذات، أو طرق التحصيل الدراسية الفاعلة، وغيرها.

وقد نشأت فكرة هذا الكتاب في الجامعة على إثر استقصاء للأسباب المؤثرة سلباً في التحصيل الدراسي للطلاب والعوامل المساعدة على تفوقهم في الدراسة الجامعية واتضح أن هناك حاجة ماسة إلى تعرُّف الطلاب على المهارات الأساسية للنجاح والتفوق، وضرورة اكتسابهم لها وتطبيقها في دراستهم وحياتهم. ومن هنا جاءت الحاجة إلى إيجاد كتاب مناسب لذلك المقرر ليكون مرجعاً نافعاً للطلاب ومساعداً لهم على النجاح والتميز في دراستهم.

وقد قدم للكتاب مدير الجامعة معالي د. خالد بن صالح السلطان بالقول بأن عملية تعلم المهارات واكتسابها مسألة ذات أهمية قصوى نظراً لما تحققه من زيادة في التطوير وتحسين الكفاءة والأداء و إلى العائد الكبير المتحقق منها للفرد والمجتمع. وإذا كانت جميع المهارات ذات أهمية، فإن مهارات الدراسة والتعلم تأتي في مقدمة المهارات التي يحتاجها الإنسان في حياته لما تحدثه من تأثير عليه على المدى البعيد. وقد تنوعت مصادر اكتساب هذه المهارات في الكتب والمؤلفات المطبوعة، والمواقع الإلكترونية المختصة، وكذلك الدورات والبرامج التدريبية. ويأتي هذا الكتاب الذي وفق لتأليفه نخبة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة إضافة جديدة في هذا المجال، ولبنة فريدة تكمل عقد المهارات الدراسية الأساسية التي يحتاجها الطالب الجامعي. وأضاف معاليه بأن الجامعة تبنت تدريس هذا الكتاب لطلابها ضمن أحد مقررات برنامج السنة التحضيرية فيها، وذلك إيماناً منها بضرورة تمكين الطلاب من هذه المهارات المهمة، وتمشياً مع توجهها في الاهتمام بزرع ثقافة تعلم الطالب للمهارات الشخصية واكتسابه للجدارات الأساسية، وذلك ضمن برنامج متكامل طوال دراسته الجامعية كأحد سمات الطالب الجامعي المتميز.

وتكون فريق التأليف من د. عبدالمطلب بن يوسف جابر، و د. عبدالرحمن بن عبدالله الخثلان، و د. عمر بن عبدالله السويلم، و د. محمد بن عبدالعزيز العوهلي. وقام الفريق بوضع خطة مدروسة لمسودة الكتاب تمثلت في القيام بمسح للأدبيات والمؤلفات ذات العلاقة باللغتين العربية والانجليزية، ووضع منهجية واضحة لمحتويات الكتاب وطريقة عرضه وتقديمه بحيث يتميز في ذلك عما هو موجود في المكتبات ويأخذ طابع التطبيق والصفة العملية في التنفيذ، كما قام الفريق بعرض الكتاب على بعض المختصين في هذا المجال لمراجعته وإبداء المرئيات حوله. و قد أوضح المؤلفون أن هذا الكتاب لا تتم الاستفادة الكاملة منه وتحقق الأهداف المرجوة منه دون القيام بعمل التدريبات والأدوات المصممة في ثناياه، والبدء الفعلي في ممارسة ما يتم تعلمه من مهارات. وشملت محتويات الكتاب موضوعات أساسية يحتاجها الطالب الجامعي في عشر وحدات على النحو التالي:

• مدخل إلى المهارات الدراسية، وفي هذه الوحدة تعريف بالمقصود بالمهارات وأهميتها، كما تحتوي على موجز مختصر لوحدات الكتاب وموضوعاته، وكذلك كيفية الاستفادة من الكتاب بشكل أمثل.

• التكيّف مع الحياة الجامعية، وتركز على الجوانب الاجتماعية والنفسية للطالب عند التحاقه بالجامعة، وتوضيح العلاقة بين مستوى الأداء الدراسي والتكيف مع الحياة الجامعية، والتعريف بالوسائل المساعدة على التكيّف.

• تحديد الأهداف والأولويات، وتشتمل هذه الوحدة على جوانب متعددة تساعد الطالب على التعرف على أهمية تحديد الأهداف وأثرها الإيجابي على حياته الجامعية، ومساعدته في تطبيقات عملية على بلورة الأهداف وصياغتها وترتيب الأولويات والمضي نحو تحقيقها.

• التحفيز الذاتي، وتعنى هذه الوحدة بأهمية التحفيز الذاتي للنجاح، والتعريف بأنواعه وآثاره الكبيرة على أداء الطالب الجامعي، والأساليب والطرق التي تساعده الطالب على تحفيز نفسه، والمعوقات التي قد يواجهها أثناء محاولته تحفيز نفسه.

• تنظيم الوقت وإدارته، وتعرض هذه الوحدة أدوات لتشخيص أسلوب الطالب في إدارة وقته، وقياس مدى فعاليته في ذلك، والتعرف على مضيعات الوقت وأساليب التسويف، والمتطلبات الأولية لإدارة الوقت، ثم التعرف على تطبيقات وأساليب الاستفادة المثلى من الوقت التي تساعد على تطوير القدرات الذاتية مما ينعكس إيجابياً على الأداء الأكاديمي.

• الاستفادة المثلى من المحاضرة، وتتلخص أهداف هذه الوحدة في التعريف بالفرق بين الممارسات الدراسية داخل قاعة الدراسة خلال المرحلة الجامعية وما قبلها، والنشاطات الصفية الفعالة وتطوير مهارة الاستماع للطالب للاستفادة القصوى من المحاضرات.

• التدوين أثناء المحاضرة، وهي خطوة مكملة لمهارة الاستماع والمشاركة أثناء المحاضرة للخروج بأقصى قدر من الفائدة المرجوة منها، وتسهل مهمة المذاكرة والاستعداد للاختبارات. وتركز هذه الوحدة على الأساليب الفعالة والناجحة لتدوين المحاضرات، وطرق الاستفادة من الملاحظات المدونة في التعلم والمراجعة.

• قراءة الكتب الدراسية، حيث أن لمهارة القراءة دوراً كبيراً في مدى نجاح الطالب في استيعاب المواد الدراسية، ومدى قدرته على الموازنة بين الاستيعاب والسرعة أثناء القراءة. وتعرف هذه الوحدة بأساليب القراءة وطرقها المختلفة التي تتلاءم مع نوع الكتاب والموضوع، وتطوير استراتجيات مهارة القراءة وتحسين الاستيعاب، ومساعدة القارئ في تطوير وتصميم أسلوبه المناسب للقراءة.

• المذاكرة والتذكر ، تتطلب الدراسة الجامعية من الطالب أن يقضي الكثير من الوقت للمذاكرة خارج القاعة الدراسية مقارنة بالوقت الذي يقضيه داخلها. وتتلخص أهداف هذه الوحدة التاسعة في تطوير مهارات المذاكرة بأنواعها المختلفة، والتعريف بالعوامل والظروف المؤثرة على مدى فاعلية المذاكرة، والتدريب على المذاكرة الفعالة بهدف الفهم أو الحفظ.

• التفوق في الاختبارات، يشكل التعامل الصحيح مع الاختبارات حجر زاوية لمهارات الدراسة الجامعية، لكون الاختبارات ومستوى النجاح فيها تعد مقياسا يترجم جميع الجهود المبذولة، والمهارات التي يمتلكها الطالب، وتهدف هذه الوحدة إلى التعريف بطبيعة الاختبارات الدراسية وأنواعها المختلفة، وتصحيح النظرة نحوها، والتعريف بالنواحي النفسية والجسدية المساعدة على النجاح في الاختبارات وتفادي القلق فيها.

رابط لتنزيل الكتاب كاملا الكتاب

http://study.kfupm.edu.sa

Advertisements

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: