مدونة مسعود عمشوش

مدونة ثقافية تعليمية

الأستاذ د. سعيد النوبان

Posted by amshoosh في يونيو 24, 2011

الفقيد الأستاذ د. سعيد النوبان

 د. مسعود عمشوش

ولد الأستاذ الدكتور سنة 1935 في حضرموت، وفيها تلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط. وأكمل تعليمه الثانوي في عدن. وتحصل على بكالوريوس في اللغة الإنجليزية من جامعة الخرطوم، وعلى دبلوم عال في الإدارة التربوية من جامعة ريدنيك البريطانية. ومن أكاديمية برلين في ألمانيا حصل على دكتوراة في التربية. أما حياته العملية فقد بدأها في سيؤن حيث عمل هناك في نهاية الخمسينات من القرن الماضي في مكتب (ورشة) التنمية الزراعية التابع لإدارة مستعمرات عدن الشرقية. ثم انتقل إلى المكلا وعين مساعدا ثم نائبا لناظر المعارف. وفي تلك الفترة تولى كذلك منصب سكرتير نادي الشباب الثقافي في المكلا.

وبعد طرد المستعمر البريطاني من جنوب الوطن عيّن الأستاذ وكيلا لوزارة التربية التعليم في عدن. وخلال عقد السبعينات من القرن الماضي ظل وزيرا للتربية والتعليم سنوات عدة إلى أن عين رئيسا لجامعة عدن سنة 1978. وفي الثمانينات انتخب عضوا في هيئة رئاسة مجلس الشعب الأعلى وانتخب عضوا في أول مجلس نواب في دولة الوحدة سنة 1990.

لهذا لن يختلف اثنان في أنّ الأستاذ الدكتور سعيد عبد الخير النوبان كان إحدى أبرز الشخصيات التربوية والأكاديمية والعلمية في اليمن. فهو، من خلال عمله في مختلف المستويات التعليمية والقيادية في وزارة التربية والتعليم، أسهم في وضع اللبنات الأولى في الصرح التربوي في المحافظات الجنوبية من اليمن. ومن المعلوم أنه في أثناء توليه أعلى منصب قيادي في تلك الوزارة قد رفض الانصياع لكثير من المزايدات والهتافات والإجراءات الحزبية والسياسية التي اتخذت بعد تنحيه من الوزارة وأثرت سلباً في مستوى التعليم الأساسي والثانوي ومخرجاته لسنوات عدة.

وبعد انتقاله إلى إطار التعليم الأكاديمي، شهدت جامعة عدن خلال سنوات رئاسته لها تطوراً كبيراً في مختلف المستويات الإدارية والعلمية والبحثية؛ فهو قد أسهم في وضع جزء كبير من الهياكل الإدارية للجامعة ولوائحها ونظمها الأكاديمية التي ساعدتها على اكتساب شهرة طيبة على المستويين العربي والعالمي منذ مطلع الثمانينات. وحتى يوم وفاته يوم الخميس الماضي، ظل – بالإضافة إلى عمله مستشاراً لمجلس جامعة عدن- يواصل عطاءه باقتدار في إطار قسمه العلمي: قسم التربية وعلم النفس في كلية التربية عدن حيث بذل جهودا كبيرة من أجل إيجاد قاعدة سليمة لدراسات الدكتوراه التي بدأت في هذا القسم منذ بضع سنوات.

وبالإضافة إلى إسهاماته تلك، دأب الأستاذ د. سعيد عبد الخير النوبان على كتابة الأبحاث العلمية لاسيما في مجالي التربية والتعليم العالي. كما أسهم في تأليف كتابي “التربية والمجتمع” و”تطور التعليم العالي في اليمن”. وقام الأستاذ النوبان كذلك بنقل عدد من النصوص التربوية والتاريخية المرتبطة باليمن من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية. فهو قد قام في الثمانينات من القرن الماضي، بالاشتراك مع أحمد زين العيدروس ومسعود عمشوش، برفد المكتبة اليمنية والعربية بكتاب تاريخي مرجعي في غاية الأهمية إذ أنه يتضمن أول ترجمة عربية لمجموعة من “الوثائق والمعاهدات البريطانية-اليمنية، دار الهمداني للطباعة والنشر”.

وفي الثمانينات أيضاً صدرت الطبعة الأولى من كتاب “حول مصادر التاريخ الحضرمي” الذي يحتوي على ترجمة قام بها د. سعيد النوبان لخمس دراسات مهمة للباحث المستعرب البريطاني روبيرت سيرجانت. في مقدمة هذا الكتاب يتناول النوبان أهمية الترجمة والدور الذي ينبغي على الجامعة أن تضطلع به للنهوض بها والإشراف عليها وتوجيهها؛ فهو يرى “إنّ الاهتمام بمسألة الترجمة العلمية ينطلق من اقتناع الجامعة بأنها الصرح الأكاديمي الذي يفترض أن يخطط لمجموعة الدراسات التي ترى ضرورة ترجمتها.. ولعل في التاريخ العربي الإسلامي خير ما نستدل به على أهمية الترجمة في التقدم العلمي. ففي العصر العباسي اهتمت الخلافة بالترجمة من تراث الأمم التي سبقتهم في فنون احتاجوا إليها في زمانهم”. وفي تلك المقدمة يؤكد النوبان أيضاً على ضرورة اطلاع الباحث العربي اليوم على الكم الكبير من الدراسات والنصوص المختلفة التي كتبها الأجانب عن بلادنا وعلى إسهامه في “نقل بعضه إلى طلاب العلم والمعرفة أو تعريفهم به على أقل تقدير”.

ومن خلال قراءتنا للنصوص التي يحتويها كتاب “حول مصادر التاريخ الحضرمي” نتبيّن أن عدداً كبيراً من المخطوطات التي يقدمها الدكتور R. B. Serjeant ، بشكل علمي في الدراستين الأولى والثانية من الكتاب”مادة تاريخية عن جنوب الجزيرة العربية” تؤرخ لليمن لفترة طويلة وتقنعنا بضرورة قيامنا بالبحث الجاد عن تلك المخطوطات اليمنية الموزعة في عدد كبير من المكتبات العالمية، أو التي لا تزال “ضائعة” داخل اليمن.

وفي عام 1999 أصدرت دار جامعة عدن للطباعة والنشر ترجمة قام بها أ. د. سعيد النوبان بالاشتراك مع علي محمد باحشوان لكتاب (تاريخ العربية السعيدة: اليمن” الذي ألفه في منتصف القرن التاسع عشر الضابط البريطاني بلايفير F.L.Playfair . ويرى المترجمان أن أهمية هذا الكتاب تنبع ليس فقط من المادة التاريخية التي يتضمنها لكن أيضاً من طريقة تقديمه لتلك المادة ” فمعالجة الكاتب في بعض فصول الكتاب هي معالجة خبير بصير عليم بما يدور في الخفاء كهدف استراتيجي للسياسة البريطانية في المنطقة. فهو يحدد أبعاد تلك السياسة ومراميها وما يجب أن تتم من تدابير تضمن السيطرة البريطانية وإقصاء أية قوة خارجية أخرى تحاول تثبيت أقدامها في المنطقة”.

وبما أنّ د. سعيد النوبان، أستاذ التربية المقارنة في جامعة عدن، قد ظل يسعى إلى الاطلاع على التجارب التربوية المتنوعة في البلدان المتطورة وفي بلدان العالم الثالث التي تعيش ظروفاً شبيهة بظروفنا فقد قام سنة 2001 بنشر ترجمة (المدرسة: إدارةً وتنظيماً). وهذا الكتاب الذي ألفته باللغة الإنجليزية الأستاذتان ر. ن. سافيا و ب.د. شايدا، يعدُّ من أهم المراجع في مادة الإدارة التربوية في كثير من الجامعات في العالم وكذلك في كلية التربية جامعة عدن. وفي السنة نفسها أصدرت دار جامعة عدن للطباعة والنشر كتاب (حضرموت 1934-1935). وهو ترجمة قام بها الأستاذ النوبان لـ (تقرير حول الحالة في حضرموت سياسياً واجتماعياً واقتصادياً) الذي أعده المستشار البريطاني ويليام هارولد انجرامس للإدارة البريطانية تمهيداً لفرض معاهدتي الاستشارة البريطانية على السلطنتين القعيطية والكثيرية في نهاية الثلاثينات من القرن العشرين.

وبالإضافة إلى تلك الكتب قام الأستاذ سعيد النوبان بترجمة عدد من الدراسات الأخرى ونشر بعضها في (مجلة العلوم الاجتماعية والإنسانية) التي ظل يرأس تحريرها حتى مطلع العام المنصرم.

وفي نهاية هذه السطور لا يسعنا إلا أن نقول رحم الله فقيد اليمن الأستاذ سعيد النوبان الذي عمل طوال أكثر من نصف قرن من أجل وضع الأسس المتينة للتعليم الأساسي والثانوي والجامعي والعالي في بلادنا. ونتساءل عما إذا كنا نحن قد استطعنا أن نقدم لفقيدنا، الذي نال عددا من الأوسمة والميداليات (مثل وسام الأدب والفنون 1979، ووسام الاستقلال 1985، وميدالية اليونسكو 1990)، التقدير والتكريم اللذين يستحقهما.

Advertisements

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: