مدونة مسعود عمشوش

مدونة ثقافية تعليمية

  • صاحب المدونة

  • الحضارم في الأرخبيل الهندي

  • عدن في كتابات الرحالة الفرنسيين

  • حصن الفلس

  • رامبو في عدن

ماهية نجيب رائدة الصحافة النسوية في عدن

Posted by amshoosh في فبراير 24, 2018

ماهية نجيب – صحافية رائدة، وأول امرأة ترأس تحرير مجلة نسائية في الجزيرة العربية.. ولدت بمدينة عدن في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 1926م .. واسمها الحقيقي هو : ماهية محمد عمر جرجرة.. اشتهرت بـ(ماهية نجيب) نسبة لزوجها نجيب أحمد علي، حيث جرت “الموضة” في عدن أيام الاستعمار البريطاني أن تُنسب المرأة بعد الزواج إلى زوجها- على غرار الغرب- وظلت تعرف بهذا الاسم حتى وفاتها..

في حي “كريتر” نشأت الصحافية ماهيه نجيب، في كنف أسرة عُرفت بتدينها، وتمسكها بالعادات والتقاليد. وحين بلغت سن الخامسة التحقت بما كان يعرف بـ(الكُتّاب)، وفيه تعلمت مبادىء الخط والكتابة والحساب، ولم تُكمل عامها السادس إلاّ وقد حفظت سبعة أجزاء من القرآن الكريم.. فلفتت أنظار أسرتها إلى ذكائها وسرعة قابليتها للحفظ والفهم، بما فيهم أخوها الأكبر عبد الرحمن ، الذي أولاها اهتماماً خاصاً، وبدأ في تعليمها اللغة العربية وقواعدها والبلاغة، وجوانب أخرى من المعارف والعلوم، وزودها بمجموعة منة الكتب والصحف.
وما أن بلغت الخامسة عشرة من عمرها حتى تقدم لخطبتها والزواج بها نجيب أحمد علي سعد – سنة 1941م- واستمرت العلاقة الزوجية بينهما أربعة عشر عاماً ، حتى وفاته بحادث مروري سنة 1954م، تاركاً وراءه ستة من الأبناء..!
وعن هذه المرحلة في حياة السيدة ماهية نجيب، تقول الصحافية نادرة عبد القدوس:”بعد ذلك انكفأت الزوجة الشابة، والأم الرؤوم على ذاتها، وانزوت في بيتها متفرغة لتربية أبنائها الستة الذين فقدوا حنان الأب، ورعايته باكراً.. وكبرت المسئولية، وكان لابد من تحملها.. وكان الزمن كفيلاً بتخفيف وطأة الفاجعة.
ولأنها كانت مؤمنة بالله – عز وجل- حاولت السيدة ماهيه نجيب إشغال نفسها بهوايتها المفضلة، وهي القراءة، والإطلاع، وتعلم اللغة الإنجليزية على يدي أخيها عبد الرحمن ، الذي لم يتركها وحيدة، إلى جانب اهتمامها بشؤون أبنائها الصغار (ولد وأربع بنات).
وقد اهتمت السيدة ماهيه نجيب بتعليم أبنائها، ومن اجلهم رفضت الكثير من عروض الزواج التي كانت تعرض عليها”.

دخول عالم الصحافـــة رغم التكفير:
وبعد تزويجها لابنتها الكبرى، وشعورها بأنها أدت واجبها تجاه أولادها، بدأ الملل يتسلل إلى عالمها، وبدأت تشعر برتابة حياتها، و لاحظ ذلك اقرب الناس اليها الصحفي حامد لقمان زوج ابنتها الكبرى و اخوها الاكبر الاستاذ عبدالرحمن جرجرة . فاقترحا عليها اصدار صحيفة نسائية، تُعنى بشئون وقضايا المرأة. فوافقت و تقدمت بطلب للسلطات البريطانية وظلت عاماً كاملاً في انتظار تصريح للمجلة من السلطات البريطانية المتواجدة في عدن آنذاك.
وأثناء ذلك، وقبل صدور المجلة شاع في أوساط المجتمع العدني أن امرأة تريد إصدار مجلة نسائية، فتحول الخبر إلى حديث الناس في المجالس ومحور نقاشاتهم، وانقسم الناس ما بين مؤيد ومعارض، حتى وصل الأمر إلى المساجد.. ومن منبر مسجد “العيدروس”، في حي “كريتر”، وفي خطبة الجمعة حذر الخطيب محمد سالم باحميش من خطورة وجود امرأة صحافية، وعدّ ذلك خروجاً عن الدين، وعن تقاليد المجتمع، وعبر عن استنكاره لمنح ماهية نجيب تصريحاً بإصدار مجلة نسائية، وختم الخطبة بتكفيرها، واتهامها بالإلحاد..!!
وكان والدها – أيضاً- من المعارضين لها في إصدار مجلة نسائية، خوفاً عليها من نظرة المجتمع التي لا ترحم.

 “النهضة” التي كان يرأسها أخوها عبد الرحمن، وكانت تكتب فيها تحت اسم مستعار هو “بنت البلد”.. والى جانب عملها الصحافي كانت من الإذاعيات الشهيرات في إذاعة عدن، وأطلت كذلك على المشاهدين من تلفزيون عدن.. وحرصت من خلال مجلتها “فتاة شمسان”على تثقيف المرأة وتنويرها بنور العلم، وشحذ همتها لأخذ حقوقها الإنسانية كاملة.
ومثلت المرأة اليمنية في العديد من المؤتمرات العالمية، كان أهمها مؤتمر”نساء أفريقيا وآسيا”، الذي عقد في القاهرة في 15 يناير/ كانون الثاني 1961م.
وكانت على علاقة وطيدة ببعض الشخصيات النسائية العربية، كالصحافية المصرية نفيسة الصريطي، التي كانت تربطها بها علاقات ودية، وما زالت نفيسة الصريطي تحتفظ برسائل السيدة ماهيه نجيب التي كانت ترسلها لها. وقد شاركت الصحافية نفيسة بمجموعة من المقالات والكتابات في مجلة (فتاة شمسان).

شهـــــــــادات:
أثنى البريطاني “ريجنالد سورنسن” في كتابه: “عدن والمحميات واليمن” على السيدة ماهية نجيب، وعلى دورها الصحافي، ووصفها بـ”المرأة العصامية”، وأشار إلى أنها أول امرأة في جنوب الجزيرة العربية ترأس تحرير مجلة.
وتحدثنا عنها عزيزة عمر- إذاعية- فتقول: “كانت ماهية نجيب الشعلة الوقادة في الحركة النسائية في الستينات من القرن العشرين، وكانت تبذل كل ما في وسعها قبل صدور كل عدد جديد من مجلتها، وكان ذلك يكلفها الكثير من المال، ومن صحتها، لأن كل همها أن تكون المرأة في عدن مرآة تعكس طموحاتها وآمالها المستقبلية”.
وتقول عنها صديقتها خديجة الجاوي: “ماهية نجيب كانت امرأة رائعة وطيبة القلب.. ساعدت الكثير من الأسر الفقيرة من خلال إلحاق نسائها في برامج تعليم الخياطة، ومحو الأمية”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: