مدونة مسعود عمشوش

مدونة ثقافية تعليمية

Archive for the ‘هوامش’ Category

صنعاء عاصمة!؟؟؟

Posted by amshoosh في يناير 24, 2013

هامش رقم (1) صنعاء 2012 ظلت عاصمة من كانت عاصمتهم عام 1990

 بعد توقيع الوحدة عام 1990 انتقل عدد لا باس به من كوادر العاصمة الجنوبية عدن إلى العاصمة الشمالية صنعاء لكي تكون صنعاء عاصمة فعلية لدولة الوحدة كما ينبغي ويجب. وللأسف كانت تلك الكوادر مصابة بداء الاحترام الصارم للنظام والقانون مثلما علمتهم اياه الإدارة البريطانية ثم شراسة الحزب الاشتراكي. وكان معظمهم أيضا ممن كانوا فعلا فقراء مقارنة بأشقائهم الموجودين في صنعاء. لهذا كانت فرحة بعض اولئك كبيرة حينما تحصل على شقة في المشروع الليبي. وبصراحة كثير منهم (شاف نفسه وتعنطز علينا،- نحن الذين رضينا بالمقسوم- وعمل نفسه ما يعرفنا). لكن بعد أقل من سنتين عاد معظم (المتعنطزين) إلى عدن. وهات يا وساطة لأجل يتم قبولهم في جامعة عدن أو ليتحصلوا على أي وظيفة في عدن. لماذا؟ قالوا: “صعب الحياة هناك!!”. وبصراحة –واللهم لا شماتة!!- ضحكنا عليهم.

 وبعد 1994، تم تعيين كثير من عدن ومن أبنا الجنوب بشكل عام في مناصب عليا ومنها وزارات. ولكن في الواقع وحسب التجربة ظلت دهاليز الوزارات في صنعاء هي هي. وبسبب مركزية النظام وانكسار/انتصار94 لم يكن من السهل –وليس من السهل اليوم – على أحد من أبنا الجنوب الذي لا يعرف أحد في صنعاء أن ينجح – هذا إذا نجح- في إنجاز معاملته في صنعاء بنفس اليسر والسهولة التي يستطيع بها أحد أبناء المحافظات الشمالية إنجازها. كما أن كثيرا من المساعدات والهبات والفرص والمنح وووو- التي تقدمها كثير من الوزارات والصناديق والمنظمات والاتحادات يستحوذ عليها أو على 99% منها من يعيش عند باب تلك المؤسسات ويصبّح ويمسّي على الوزير أو نائبه أو على المدير أو الرئيس أو نائبه. ولم يسلم من ذلك حتى اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين الذي أشغل حاليا منصب أمين الرعاية الاجتماعية في أمانته العامة. لهذا شعر كثير منا بالإحباط وتنازل عن حقوقه ووظيفته. ولدي أسماء وحالات. والحقيقة كثير من المسئولين في عدن حينما يصدرون قرارات عليها مترتبات مالية أو تعيين يقولون للمعني: رح صنعاء وخارج نفسك واستكمل معاملتك بأي طريقة. وهناك تتم المطمطة وتارمطة والغربلة وربما الوفاة في ممرات ومكاتب الوزارات. لماذا لأن العقلية لا تزال هي هي.

 ولحل هذه الاشكالية: أقترح أن يتم إعطاء الكادر الحالي في جميع الوزارات إجازة لمدة ثلاثين سنة وإحلال الموظفين المكدسين في مكاتب فروع الوزارات في عدن والمكلا في مكانهم. وطبعا بعد أن يعطوهم دورات في (أصول ومبادئ الد…..). ويا الله تصفا القلوب!!! ويا الله تصبح صنعاء عاصمة وحدة!!!

Posted in هوامش | Leave a Comment »

حتى لا ترجع حليمة

Posted by amshoosh في يناير 24, 2013

هوامش حول أزمة البلاد والعباد

6- لكي لا ترجع حليمة لعادتها القديمة

د. مسعود عمشوش

كيف يمكن أن نستفيد من دروس الماضي ونتجنب الوقوع في الأخطاء نفسها التي وقع فيها قادتنا في الأمس وأوصلتنا إلى هذه الحالة المأزومة والمزرية التي نعيشها اليوم؟

كثير من المراقبين في الخارج ينظرون إلينا بسخرية وربما بشماتة. ويكررون أنه مهما قررنا تجاوز فرقة الماضي وخلافاته، ومهما تسامحنا وتصالحنا فأننا سنتقاتل من جديد. والحقيقة أنهم هم أيضا سيبذلون كل ما يستطيعون لكي نتقاتل من جديد، لأن ذلك من مصلحتهم، ولأن كثيرا من مصالحهم انبنت أصلا على وجود خلافاتنا وضعفنا. وحماقاتنا أيضا.

ومن المؤكد أن كثيرا منا ومن أطفالنا لا يلمون بتفاصيل وتعرجات ومنعطفات ذلك الماضي القريب الذي احتربنا فيه بينا البين أكثر مما احتربنا مع ذلك العدو الخارجي الذي له مصلحة في خرابنا وبقائنا مفرقين ومختلفين.

والمشكلة اليوم أننا نعيش ما يشبه أزمة ذاكرة، وأزمة في القادة السياسيين. والسياسة كما هو معلوم لعبة قذرة، وتحتاج إلى خبرة وحنكة، وليس فقط إلى حماس وعواطف ورغبة في الإصلاح والتغيير. وكثير من المشاكل التي نعيشها اليوم سببها أن قادتنا كانوا – في بداية المشوار- تنقصهم الخبرة. وهذا النقص هو الثغرة التي استغلها الآخرون للإيقاع بنا.

واليوم يؤكد معظم القادة السابقين رغبتهم في إفساح المجال للشباب ليقودوا البلاد إلى بر الأمان. وعلى الرغم من إيماني بأن ما يقولونه هو عين الصواب وأن على الحرس القديم أن يتقاعد ويقبل بدور المراقب الناصح والنصوح، فأنني أخشى أن يقع القادة الشباب في الأخطاء نفسها التي وقع فيها قادتنا السابقون، ونعود إلى الموال نفسه والقصة نفسها. وهو – كما ذكرت- ما يراهن عليه العدو الخارجي الذي يبدوا أنه قد استفاد جيدا من تراكم خبراته وقدرته على المناورة والمراوغة.

واليوم وقد أصبحنا نسلم بانه من الصعب عدم الوقوع في الخطأ، وأن خير الخطاءين هم التوابين، أتمنى من جميع رموز حرسنا القديم أن يساعدوا قادة المستقبل ويبينوا لهم بصدق ملابسات الماضي وأخطائه، وذلك بشكل خاص وبشكل عام وعلني. ويمكنهم أن يسارعوا في كتابة تجاربهم أو مذكراتهم، وألا يكتفوا فيها بذكر مآثرهم وبطولاتهم، بل عليهم أن يركزوا أكثر على الثغرات أو الأخطاء او الثغر التي يجب ألا تتكرر. لكي لا ترجع حليمة – في كل مرة – لعادتها القديمة.

 

Posted in هوامش | Leave a Comment »

ضد احتراف الثورة

Posted by amshoosh في يناير 24, 2013

هوامش حول أزمة البلاد والعباد: ضد احتراف الثورة
لكي يتمكن الشباب من تحقيق أكبر قدر من الإنجازات عليهم بالاحتفاظ بإيقاع عمل عالي. وهو ما لن يستطيع الشيوخ عمله بحكم وهن الجسد والعزيمة. وأنا مع استمرارية الثورة وبإيقاع عالي. لكني ضد احتراف الثورة، وحصر سنوات العمر في العمل الثوري بعيدا عن المزارع وتعمير الطرق والصفوف والمكاتب. فالثورة في الأصل هدم للسيء لنبني على أنقاضه الأفضل، أي أنها هدم لإعادة البناء. فأن أثور لا ينبغي أن أتوقف عن العمل وإعادة البناء والعطاء. وإلا لا يمكن أن نقبل ثورة تمتد أطول من أسبوع أو شهر… ويمكن أن أذكر أن الصين حققت تطورا كبيرا في ما سمي في نهاية سبعينيات القرن الماضي: الثورة المستمرة.

ومن المؤكد أن هناك كثيرا من المقاولين في اليمن قاموا – مشكورين- بنقل العمال من مواقع العمل إلى ساحات الاعتصام دعما للثورة. وكله عمل؛ وكله….! لكن ألم يحن الوقت أن نقرن العمل الثوري بالعودة إلى مواقع العمل للبناء وإعادة البناء؟؟؟ فلا يمكن أن تستمر الحياة من دون عمل وانتاج وبناء. فلكي تستمر الثورة يجب أن يستمر أيضا العمل والبناء والتعليم.

Posted in هوامش | Leave a Comment »

جاكلين بيرن وجزيرة العرب 1+2

Posted by amshoosh في ديسمبر 21, 2012

 جاكلين بيرن ودورها في البحث عن تاريخ جزيرة العرب وآثارها

بقلم د. مسعود عمشوش

منذ بداية عصر النهضة الأوروبية في القرن الخامس عشر، شرع الأوروبيون في السفر داخل القارة الأوروبية وخارجها. فاتجه جزء منهم غرباً صوب الأمريكتين، وفضّل بعضهم الإبحار في اتجاه الشرق، لاسيما إلى البلدان التي تطل على السواحل الجنوبية والشرقية للبحر الأبيض المتوسط، ومنهم من واصل السفر في اتجاه الشرق الأقصى، ومن بين هؤلاء من توقف في موانئ الجزيرة العربية، وحاول بعض المغامرين الدخول إليها لزيارة مدنها أو استكشاف صحاريها. أقرأ باقي الموضوع »

Posted in مقالات, نصـوص, هوامش, دراسـات | Leave a Comment »

هل سيساعدنا الفرنسيون في وضع دستور يختلف عن دستورهم؟

Posted by amshoosh في ديسمبر 1, 2012

بقلم أ.د. مسعود عمشوش

منذ أن نجح الجنرال شارل ديجول في إقرار الدستور الجمهوري الخامس لبلاده في عام 1958 تعيش فرنسا في عهد الجمهورية الخامسة. وهو دستور يكرس بشكل او بآخر المركزية السياسية. وقد ظهرت أصوات فرنسية كبيرة وكثيرة مطالبة بإجراء تعديلات على هذا الدستور، بهدف الحد من المركزية: la decentralisation)). وأدخلت فعلا بعض التعديلات الطفيفة على دستور الجمهورية الخامسة في هذا الاتجاه، لاسيما في المجال الإداري وليس في المجال السياسي، لكنها، رأيي، لم تقرب النظام الجمهوري الفرنسي من النظم اللامركزية التي تتبناها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا وألمانيا. أقرأ باقي الموضوع »

Posted in مقالات, هوامش | Leave a Comment »